لفتت انظار الاوساط السياسية الطرابلسية نتائج انتخابات نقابة اطباء الشمال التي جرت يوم امس في معركة نقابية ديموقراطية انتهت بفوز لائحة التضامن النقابي المنافسة للائحة تيار المستقبل وقوى 14 آذار.
فقد حملت نتائج الانتخابات اكثر من مؤشر حول طبيعة الساحة الطرابلسية لا سيما في الاوساط النقابية، ولعلها لم تكن مفاجئة للنقابيين المتابعين لتفاصيل الحركة النقابية الطرابلسية وبخاصة في نقابة الاطباء منذ فوز الدكتور عمر عياش نقيبا للاطباء في ايار العام الماضي والذي شكل فوزه صدمة لتيار المستقبل وقوى 14 آذار باعتباره حظي بدعم تياري الكرامة والعزم حينذاك.
حسب مصادر نقابية ان تيار الكرامة (تيار الوزير فيصل كرامي) وهو بيضة القبان في نقابة اطباء الشمال والى جانبه تيار الحزب الشيوعي والتيار المستقل أدوا دورا في المعركة الانتخابية لا سيما بعد الدعم الذي تلقته هذه اللائحة من تيار العزم (الرئيس ميقاتي والجماعة الاسلامية وتيار المردة والحزب القومي، وان المعركة جرت تنافسا حارا ضد لائحة تيار المستقبل ـ القوات اللبنانية وقوى 14 آذار التي جاءت خسارتها مدوية واضافت الى خسائر تيار المستقبل على الساحة الطرابلسية خسارة نقابية اخرى رغم كل محاولات التيار الازرق للالتفاف ومحاولة استنهاض واقعهم عبر طرح التوافق مع فريق تيار الكرامة الذي رفض وحلفاؤه مسألة المساومة على المرشح المستقل الدكتور طارق اسماعيل الخارج حديثا من صفوف التيار الازرق والمتمرد على قيادة هذا التيار والذي حاولت هذه القيادة استبعاده بطرح بديل عنه رفضه تيار الكرامة والشيوعي والتيارات الداعمة للائحة التضامن ـ تيار العزم والمردة والجماعة والقومي.
حسب متابعين طرابلسيين ان التيار الازرق في طرابلس يحصد المزيد من الخسائر في الاوساط النقابية نتيجة ترهل هذا التيار وانكشافه على الساحة الطرابلسية بخاصة والشمالية بعامة وانه لم يستطع مواجهة التيارات السياسية الاخرى سواء في نقابة الاطباء او في بقية النقابات ولا سيما ان تيار الكرامة يؤدي دورا بارزا في ادارة اللعبة الانتخابية في نقابة الاطباء منذ اربع سنوات تقريبا والى جانبه تيار العزم وبقية الحلفاء اذ ان الكتلة الناخبة الكبرى في نقابة الاطباء باتت محسوبة على تيار الكرامة ويليها الشيوعي وتيار العزم والجماعة والمردة والقومي ويبلغ عدد اعضاء كتلة الكرامة 192 صوتا وهذا ما جعل مرشح تيار الكرامة الدكتور جميل النشار الفائز الاول حاصدا 392 صوتا من اصل 626 مقترعا ونال مرشح الشيوعي الدكتور سليم ابي صالح 313 صوتا والمرشح المستقل الدكتور طارق اسماعيل 309 اصوات.
اما اللائحة المنافسة التي خسرت فنال مرشح المستقبل الدكتور بلال صبلوح 235 صوتا ومرشح المستقبل الثاني الدكتور محمد خضرين 226 صوتا ووالدكتور رولان طنوس مرشح الثتائي المستقبل والقوات اللبنانية 195صوتا والمرشح المنفرد كريم جبور 80 صوتا.
وبلغ الفارق بين اللائحتين 157 صوتا اذ اقترع 626 طبيبا من اصل 1165 يحق لهم الاقتراع.
والجدير بالذكر ان تيار العزم كان داعما للائحة الكرامة ـ الشيوعي ـ المستقلون فلم يرشح احدا كما دعمت الجماعة الاسلامية هذه اللائحة كرد جميل على دعم تيار الكرامة لمرشح الجماعة في الانتخابات التي مضت وايضا دعم تيار المردة والقومي هذه اللائحة التي اعتبرت مؤشرا الى ما ستؤول اليه الساحة الطرابلسية ليس على المستوى النقابي وحسب بل وعلى مستوى الساحة السياسية في الايام المقبلة.