قطع علاقات بين الوهابية والاخوان . هل هي كذلك ؟! | Lebanon Daily
اخبار ليبانون دايلي
قطع علاقات بين الوهابية والاخوان . هل هي كذلك ؟!

قطع علاقات بين الوهابية والاخوان . هل هي كذلك ؟!

ليبانون دايلي lebanon daily

المحرر السياسي |

في بداية ما سمي بالربيع العربي شكلت قطر “الدولة” وذراعها الاعلامي “الجزيرة” رأس حربة في اعادة تشكيل المشهد العربي , وذلك ليس لمحورية قطر او لموقعها الجيوبوليتيكي , بل كان ذلك بناءً على صفقة عقدتها الولايات المتحدة الامريكية مع “تنظيم الاخوان المسلمين” بالتعاون مع تركيا ليتسلموا قيادة الدول المقرر الاطاحة بأنظمتها , قطر حاضنة الاخوان , تركيا اخوانية , العالم العربي كان مقرر له ان يكون اخوانيا في دول محورية مثل مصر وسوريا , وهذا ما بدأ بالتجلي في مصر اولا , بالفعل استطاع الاخوان الحكم في مصر والالوية العسكرية قبل بروز داعش والنصرة في سوريا كانت اخوانية هدفها الاطاحة بسوريا , مصر استدركت الوضع دون ركوبها الركب الوهابي فبين غالبية المجتمع المصري والدولة من جهة والاخوان من جهة اخرى ما صنع الحداد (لمصر خصوصية) , أما في سوريا فلم يختلفوا كثيرًا على الملف , بل تطابقت وجهات نظرهم حول اولوية اسقاط الدولة العلمانية الوحيدة بين الدول العربية ولأسباب سياسية واقتصادية اخرى .

سقط مرسي في مصر واستلم العسكر الحكم , فشل الاخوان في سوريا فدخلت الوهابية بفكرها واحكامها على خط العسكرة , للوهابية منبع معلوم وهو ” السعودية ” مع فشل الاحتمال الاول “اخونة المنطقة” وخدمة لاستراتيجية تفتيت الدول العربية كان لا بدّ من الانتقال الى خطة سبق ان جربت في افغانستان وهو الجهاد الراديكالي المتطرّف , وهذا لا يقولب سوى في الوهابية , بدأ ظهور جناح القاعدة التي انشأتها السعودية وامريكا لتفكيك الاتحاد السوفيتي تحت عنوان جبهة النصرة ومن رحمها ولدت داعش , ما يدل على نقل الملف من الاخوان الى اتباع محمد بن عبد الوهاب , نقل الملف بهذه الطريقة يستوجب نقله ايضا من الدول الراعية لهذا انتقل من ايدي قطر الى مضارب السعودية , ما ينذر بتوتر طبيعي بين الدول الراعية , برزت ملامحه في ازمات سابقة وتجلت مؤخرا في الازمة الحالية قطع العلاقات الخليجية القطرية .

التوتر بين الخليج وقطر ليس طارئ وليس وليد تصريح من هنا وموقف من هناك , له جذوره وتراكماته , ليبقى السؤال ماذا سيتسفيد المحور المناهض للسعودية , لا شك انه سينعكس على مناطق التوتر الستخنة مثال ذلك سوريا , قهذا الصراع سيتجلى بين الفصائل المدعومة من كلا الطرفين اضافة الى الصراع الايديولوجي بين النهجين “الوهابية والاخوانية” , الرهان ليس كبيرا على هذا الانقسام فهذا مرتبط بمستويات التدخل الاقليمية والدولية , وعند انقطاع الشعرة يبنى على الشيء مقتضاه , وتبرز ملامح مرحلة قادمة لشكل المنطقة , دون ان ننسى الحرب على الارهاب ونظرية ” البقرة الحلوب ” . 

أما المؤكد ان قطر الاخوانية لا يؤمن لها جانب كوهابية السعودية .

لننتظر …

 

إلى الأعلى
Website Security Test