اخبار ليبانون دايلي
خاص | “سالم زهران” علاقة حزب الله بالرئيس ميقاتي ممتازة , ولكن …

خاص | “سالم زهران” علاقة حزب الله بالرئيس ميقاتي ممتازة , ولكن …

ليبانون دايلي lebanon daily

خاص |

بعد الجدل الذي اخذه تصريح الاعلامي سالم زهران لبرنامج نهاركم سعيد على شاشة المؤسسة الوطنية للارسال lbc حول تصريحه بخصوص علاقة حزب الله بالرئيس نجيب ميقاتي , استصرح ليبانون دايلي زهران حول الموضوع , خصوصًا بعد ان شنت عليه حملة من انصار وبعض مستشاري ميقاتي ” اخذت طابع رسالة من حزب الله لميقاتي ” .

اوضح زهران ان ما صرّحت به هو موقفي الشخصي وليس هناك اي علاقة بين تصريحي عبر المقابلة وبين موقف حزب الله الذي يعبر عنه هو , ومن حقي كمراقب ان اقول وجهة نظري بخصوص الرئيس ميقاتي بمعزل عن “شخصنة التصريح او اعتباره رسالة ” واخذه الى مكان ارادت استثماره الماكينة الانتخابية للرئيس ميقاتي بغير محله لاهداف شعبوية .

اضاف زهران مقاربتي مرتبطة بالتجربة السابقة للرئيس ميقاتي برئاسة الحكومة واداؤه في هذا الخصوص حيث اثبت فشلا في تثبيت الاستقرار الامني وادارة التوازنات في البلاد وان القرار عند سعد الحريري غير ان ميقاتي انزلق الى لعبة الشارع ووضع رجل في الشارع واخرى في الدولة ! وفي عهده اخرج اخطر ارهابيي لبنان “شادي المولوي” وزاد التوتر الامني الى حدوده القصوى .

واضاف زهران ان الفرق بين ميقاتي والحريري ان الاخير اقلع عن لعبة الشارع ودخل الى الحكومة بغطاء اقليمي ودولي طالما افتقد له ميقاتي .موضحًا ان التيار الوطني الحر ندمان على تجربته مع ميقاتي ومرتاح للشراكة مع الرئيس الحريري الذي يحظى بالدعم الداخلي والخارجي وذكّر زهران بتصريح لسيرغاي لافروف وزير الخارجية الروسي عندما قال هناك تسوية اتت بالرئيس عون رئيسا للجمهورية وبالحريري رئيسا للحكومة , وان الرئيس ميقاتي بعيدا كل البعد عن التوازنات الاقليمية ولا يحظى منها بأي غطاء او دعم وحالته لا تتعدى حدود طرابلس .

ختم زهران ان العلاقة بين حزب الله والرئيس ميقاتي في افضل حالتها رغم كل التباينات ومنها الرسالة التي شارك بها مع بعض الرؤساء الى جامعة الدول العربية .

إلى الأعلى
Website Security Test