الجعفري: منصة الرياض لَغّمت المفاوضات ببيان استفزازي ودي ميستورا تجاوز صلاحيته | Lebanon Daily
اخبار ليبانون دايلي
الجعفري: منصة الرياض لَغّمت المفاوضات ببيان استفزازي ودي ميستورا تجاوز صلاحيته

الجعفري: منصة الرياض لَغّمت المفاوضات ببيان استفزازي ودي ميستورا تجاوز صلاحيته

قال رئيس الوفد الحكومي السوري إلى محادثات جنيف بشار الجعفري إنّ بيان منصة الرياض يمثّل عودة إلى الوراء، واصفاً إياه بالاستفزازي والمرفوض من قبل دمشق “جملة وتفصيلاً”.

وعقب لقائه الموفد الدولي ستافان دي ميستورا في جنيف اعتبرَ الجعفري أن بيان الرياض 2 اعتمد لغة استفزازية وغير مسؤولة ولا يؤسس لأي تقدم، مؤكداً أنّ مَن يعود إلى طرح شروط مسبقة هو غير واقعي ولا يتناسب مع الواقع الميداني الجديد.

وبحسب الجعفري فإنّ الجولة الحالية من المفاوضات حققت تقدماً بطيئاً لكن المشكلة أنها “لُغّمت قبل حصولها” من قبل منصة الرياض.

ولفت رئيس الوفد الحكومي السوري إلى أن لغة المعارضة تجاوزتها الأحداث والإنجازات العسكرية في سوريا والعراق.

وحول الورقة التي طرحها دي ميستورا خلال المفاوضات قال الجعفري “دي ميستورا طرح علينا ورقة مبادئ أساسية من دون أن يطرحها معنا مسبقاً”، مضيفاً أن “ورقتنا التي قدّمناها قبل 9 أشهر لدي ميستورا تجاهَلها ولم يتناولها في المناقشات”.
ولفت الجعفري إلى أنه لو تمّ قبول الورقة التي طرحها الوفد السوري قبل 3 سنوات ما كانت وصلت الأمور إلى “طريق مسدود”، معتبراً أن بيان الرياض 2 هو “المشكلة الأساسية” وأنّ مَن صاغه كان يسعى إلى تقويض مهمة المبعوث الدولي.

وتابع رئيس الوفد الحكومي السوري “ورقة البنود الـ12 بحثها الوفد مع دي ميستورا وكنا طالبنا مسبقاً بأن تكون أساس المحادثات”، مضيفاً أن ورقة المبادئ الأساسية التي طالب بها الوفد الحكومي تهدف الى بناء قواسم مشتركة وهي امتحان لنوايا الجميع.
وأكّد الجعفري أن دمشق هي التي ستقرر ما إذا كان سيعود الوفد لاستئناف محادثات جنيف يوم الثلاثاء المقبل، مشيراً إلى أن الوفد سيغادر جنيف غداً السبت ولا قرار لديه حتى الآن بالعودة.
وبحسب الجعفري فإنّ دي ميستورا تجاوزَ صلاحياته من خلال طرح ورقته الخاصة من دون التشاور مع دمشق أو الوصول إلى توافق.

وتعرض الميادين اليوم السبت مقابلة خاصة مع الدكتور بشار الجعفري عند الساعة 6.00 مساءً بتوقيت القدس الشريف يتحدث فيها عن تفاصيل ما جرى في مفاوضات جنيف الأخيرة ومستقبل العملية التفاوضية بين الحكومة والمعارضة السورية.

 

لا مناطق كردية في سوريا

وشدد الجعفري خلال المؤتمر الصحفي أنه كان ينبغي على الوسيط الدولي استشارة وفد دمشق بشأن ورقته قبل طرحها، مشيراً إلى أنّ دي ميستورا لم يقدم أي رد على الورقة التي قدمها وفد الحكومة قبل 9 أشهر كما لم يأخذ بعين الاعتبار “سياسياً” التجاوز الحاصل من بيان الرياض 2 للمعارضة.

واستطرد الجعفري في حديثه موضحاً أن لا مناطق كردية في سوريا بل مناطق سورية تضم مكوناً سورياً كردياً، معتبراً أن “سوريا ليست دكاكين بل دولة”.

كما أشار رئيس الوفد الحكومي السوري إلى أن أي عمل أحادي الجانب دون تنسيق مع دمشق هو عمل مرفوض.

إلى الأعلى
Website Security Test